الرئيسية » أخبار محلية » تغير مفاجيء في الموقف المتشدد دول” المقاطعة” لقطر تعلن استعدادها لحوار مشروط مع “الدوحة ” ( نص البيان )

تغير مفاجيء في الموقف المتشدد دول” المقاطعة” لقطر تعلن استعدادها لحوار مشروط مع “الدوحة ” ( نص البيان )

أبدت الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب «مصر، السعودية، الإمارات، والبحرين»، الأحد، استعدادها للحوار مع قطر شريطة أن تعلن عن رغبتها الصادقة والعملية في وقف دعمها وتمويلها للإرهاب والتطرف، ووقف نشر خطاب الكراهية والتحريض والالتزام بعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى. جاء ذلك في بيان مشترك صدر عقب اجتماع وزراء خارجية مصر سامح شكري، والسعودية عادل الجبير، والإمارات الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، والبحرين الشيخ خالد آل خليفة اليوم في المنامة. وأكد وزراء خارجية الدول الأربع، في البيان المشترك الذي تلاه وزير خارجية البحرين، أهمية استجابة قطر للمبادئ الستة التي تم الإعلان عنها في اجتماع القاهرة الأخير والتي تمثل الإجماع الدولي حيال مكافحة الإرهاب والتطرف وتمويله ورفض التدخلات في الشؤون الداخلية للدول الأخرى. وشددت على أهمية استجابة قطر للمطالب الـ13 التي تقدمت بها الدول ذاتها والتي من شأنها تعزيز مواجهة الإرهاب والتطرف بما يحقق أمن المنطقة والعالم. وقال وزير الخارجية البحريني، إن هذا الاجتماع يأتي استمرارا للموقف الموحد والثابت تجاه الشعوب العربية ومحطيها الإقليمي وحرصها الشديد على الأمن القومي العربي. وأضاف: «اجتماع اليوم مع الأشقاء وزراء خارجية مصر والسعودية والامارات يأتي باعتباره الركيزة الأساسية لتحقيق الاستقرار لكافة الدول والشعوب العربية على حد سواء واستكمالا لما تم الاتفاق عليه في اجتماع القاهرة وضمن التنسيق المتواصل والتشاور القائم بين دولنا لبحث الجهود الهادفة لوقف دعم دولة قطر للتطرف والارهاب ومدى جدية تعاطيها مع المطالب الرامية لانفاذ الاتفاقيات والمواثيق والقرارات الدولية». وأكدت الدول الأربع، أن جميع الإجراءات التي تم اتخاذها تجاه قطر تعد من أعمال السيادة وتتوافق مع القانون الدولي.. مستنكرة قيام السلطات القطرية المتعمد بعرقلة أداء مناسك الحج للمواطنين القطريين الأشقاء.. مشيدة في هذا الصدد بالتسهيلات المتواصلة التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريفين لاستقبال حجاج بيت الله الحرام. وأعرب الوزراء عن الامتنان والتقدير للملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البحرين لاستقبالهم والاطلاع على رؤيته الحكيمة لتحقيق المصالح العربية المشتركة واستمرار التضامن الوثيق بين الدول الأربع فيما يتصل بكافة التحديات التي تواجهها .. مثمنين الدور الذي يقوم به صاحب الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت الشقيقة لحل أزمة قطر في إطارها العربي. واستعرض الوزراء آخر التطورات إزاء أزمة قطر والاتصالات التي أجريت على الصعيدين الإقليمي والدولي في هذا الصدد.. مؤكدين استمرار التنسيق الوثيق فيما بيهم بما يعزز التضامن بين الدول الأربع ودعم الأمن القومي العربي والقضاء على الإرهاب والحفاظ على السلم والأمن الإقليمي الدولي . وكان وزير الخارجية البحريني الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة قد تلا نص البيان كالتالي: «اجتمع وزراء خارجية كل من السعودية ومصر والبحرين والإمارات في المنامة يوم 30 يوليو 2017 في إطار التشاور المستمر حول أزمة قطر وضرورة إيقافها دعمها للإرهاب وتهيئة الملاذ الأمن للمطلوبين قضائيا لدى لدولهم، والمتورطين في الإرهاب وتمويله ونشرها لخطاب الكراهية والتحريض وتدخلاتها في شؤون دول المنطقة. إن الدول الأربع أكدت على المباديء الستة التي تم الإعلان عنها في اجتماع القاهرة والتي تمثل الإجماع الدولي حيال مكافحة الإرهاب والتطرف وتمويله ورفض التدخلات في شؤون الدول الأخرى التي تتنافى مع القوانين الدولية وأهمية تطبيق اتفاقي الرياض 2013 و2014 اللذين لم تنفذهما قطر». وأضاف: «الدول الأربع أكدت على أهمية استجابة قطر للمطالب الـ 13 التي تقدمت بها الدول الأربع والتي من شأنها تعزيز مواجهة الإرهاب والتطرف بما يحقق أمن المنطقة والعالم.. مبدية استعدادها للحوار مع قطر شريطة أن تعلن عن رغبتها الصادقة والعملية في وقف دعمها وتمويلها للإرهاب والتطرف ونشر خطاب الكراهية والتحريض، والالتزام بعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى وتنفيذ المطالب الـ 13 العادلة التي تضمن السلم والاستقرار في المنطقة والعالم». واتفق الوزراء، في ختام البيان، على استمرار التشاور والتنسيق فيما بينهم في ذلك بشأن الاجتماعات القادمة.

عن صلاح

شوقي صلاح رئيس تحرير موقع هوى الشرق إيميل: zshwqy590@gmail.com

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*